منتديات الامل القادم



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عالم صار اجمل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابـــــ مصعب ـــو20
مغامر
مغامر


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: عالم صار اجمل   الخميس يونيو 19, 2008 1:57 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
مريم عبدالكريم بخاري - جدة












لو عرف آدم خصائص حواء وتعامل معها بجدية وابتعد عن الأنانية.. ولو عرفت حواء خصائص آدم وعاملته بحنية وابتعدت عن طول اللسان والتعالى كمان لساد الوئام وانصلح الحال وكسبا أجرا مضاعفا وكانا لأولادهما قدوة حسنة في مخافة الله وتنظيم الحياة، النوم باكرا والقيام بكورا فخير الأمة في بكورها لأن صلاة الفجر مفتاح ليوم سعيد ويكون أسعد اذا سبق صلاة الفجر تهجد وتعويد الاطفال في الصغر بالقدوة وليس الأمر والنهي لأن غرس المبادئ والقيم في الصغر أسهل من الكبر للتعود وبتكرارها تتأصل فيه فلا يستطيع تركها..
أما الكبير فصعب تعوده لشيء لم ينشأ معه إلا من رحم ربي وهداه وصاحب صحبة خير وحماه فما أحلى السعادة الاسرية وتصحبها سعادة دينية لا غلول ولا حرية فالدين دين الوسطية فركيزة الأسرة الأبوان وركيزة المجتمعات الأسر، وركيزة الاوطان المجتمعات فبالمجتمعات الاسلامية تطورنا واعادة أمجادها وهي خير أمة أخرجت للناس فلنكن قدوة حسنة لغيرنا وننشر في أوطان الغرب ديننا ويبدأ ذلك من (آدم وحواء) ونزيل بينهما العداء فهما نصفان ولا غنى عن بعضهما ولكن أكبر الشياطين بينهما ونعود لدراسة كل منهما خصائص الآخر لأن أملي في شباب وفتيات عصرنا خير لما التمست في تعليقاتهم لمواضيعي السابقة التي لم أقصد بها تجريحا ولكن يقظة لشبابنا وتأنيب ضمير فأنا اليوم أقول حقا للكفتين وقاصدة بمواضيعي اصلاحا وفلاحا وأجرا بعيدة عن الشهرة والمباهاة وزماننا ولى.. واللي كان كان ولكن التجربة خير برهان وكما يقولون (اللي فات مات والله يرحمه) وذكر الميت محاسنه وإليك حسنات من تجارب الكثير وليس علم في مدارس لأن الحياة وتجاربها خير معلم للإنسان.
فاليكم الآن خصائص آدم وقدمته عن حواء لأبرهن له أحترامي لصنفه وهي: القوة الصلابة، الشهامة، الحكمة، لذلك ولاه الله القوامة وأمور الطلاق ولا يظهر الحنية حتى في ترجمة عواطفه يترجم بالاهتمام بالبيت والأولاد لا يهتم بالهدايا وأعياد الزواج بدل الهدية يشتري ما يفيد البيت والأولاد وبدون موعد وفي أي وقت ظانا بذلك أسعاد زوجته لاظهار حبه هنا نطلب من حواء الفرح والسعادة لأن حبه ظهر.. يميل الى الجدية يهتم بغرائزه وهي الأولى في حياته ولكن يتصف بالثقل والرجولة أمام حواء ويريد منها الخضوع.. يميل لحب النساء أكثر من الطعام والماء يحب تملك النساء ولو للحظات يمل القديم ويهوى الجديد..
وحواء الذكية التي تجعل الجديد في ذاتها وتمتلك آدم لها وحدها بالتغير الدائم في ذاتها وبيتها وتجعله جنته التي يهواها ولا يريد سواها. لا تخونيه.. حواء وأعطيه الثقة والامان ولا تلاحقيه بالجوال ولا تسأليه أين كان؟ وتقول السابقات من النساء زوجك في الدار وخارجه أتركيه لربه لأن الرجل بطبيعته العناد.. فيصر على الانحلال لو حاسبته بالسؤال ولكن لو تركته خارج الدار وعاملته داخله بحب وأحترام لترك الكل وصار معك لأنك ملكته (بالطناش) وتركته لضميره وهيأت له الدار فصار جنة دون نار فأنت في يديك مفتاح السعادة في دقائق تجلبيها وفي ثوان تشعلينها نارا فابتعدي عن كيد النسوان لأن كيدهن عظيم ولو أردت أن تكوني سعيدة وتترجمي عواطفه الجدية ولا تنتظري الهدية لا تكرري من كلمات الخيانة له وكأنك تذكرينه لا تسأليه الحب ولكن ترجميه بفعله لأنه لا يبوح بحبك إلا بعيدا عنك ولغيرك خوفا من غرورك حواء.. ولكن لو قالها لملكها أكثر.. لأنها تحب كلمات الدلال والحب دوما تحييها وتجدد حياتها وتدفعها للعطاء أكثر ولكن عنده المفهوم خطأ،، فأعطها آدم الحب وأكشفه ولكن لا يزيد العيار فينقلب الحال لأن الشيء لو زاد عن حده ينقلب ضده لا شح ولا زيادة..
فياحواء احتوي آدم ودليليه واعتبريه أحد أطفالك..ولا تتننكري لمن كان سببا في أمومتك..فهو نصفك وبدونه لا تكوني سعيدة.. ولكن بحدود لأن الحب الكثيرلآدم يجلب له تخمة فيبعد عنه... اتركي له رجعة لك لا تقلبي المكحلة كلها كما يقولون في الأمثال.
أما خصائص حواء تترجم في كتاب مفتوح سهل المفردات والمعاني وخطه واضح لا يحتاج لنظارات ولكن فهم معانيه فلتقرأ كتاب حواء وتكون رومانسيا في الحال.. نهر حنان وعاطفة جياشة، وحساسة سريعة الغضب ولكنها سريعة الرضى تحكم عواطفها في كل شيء لذلك سحبت منها القوامة وأمور الطلاق حتى لا تطلق في كل دقيقة وتهدم الحياة وتندم على حالها فربنا له حكمة ولله في خلقه شؤون.. تتحمل أعباء الحمل والولادة والتربية والصبر على حياتها ليس بقوة جسمانية ولكن بعواطف وحنية ولكن ربنا لم يتركها فأمر ببرها ثلاثا عنك آدم رغم رجولتك لأن الله عادل حنان.
ومن خصائصها تفتح قلبها لحبيبها فيتربع على عرش قلبها وبعد ذلك تقفله لا أحد يقدر القرب منها إلا لمن أحبته تحب بجنون وتكره بعنف لكن لا تصل للكره الا بعد طول صبر.. وعناء ومحاولة اصلاح.. وبعد فشلها تصل للكره الابدي.. رومانسية.. تترجم حبها بشموع وهدايا تجذبها ذكريات الخطوبة والزواج تعطي بلا حدود وتنتظر الرد واذا لم تجد تبادلا من آدم تحبط.. فينتقل حبها لاولادها وتهمل أبو عيالها لأنه لم يبادلها ذلك الحب لأن آدم بخيل في عواطفه ويدفنها ولا يظهرها ظنا منه أن رجولته تهدر ولو عرف آدم منزلته.. لبادلها في الحال.
وبدون أي سوأل تتزين له وتنتظر فيطول انتظارها فتنام وهي في عقلها الف سؤال عن ذلك الإهمال فهو ليس اهمالا ولكن ثقل ليأخذ منها أكثر فبطمعه يكسر قلبها.. ويخسر حبها ولا يعوضه الا بعد جهد وتعب كطمعه وخسارته في الاسهم.. فيندم ويقول ياليت اللي جرى ما كان أين حب أم (العيال) لأنه لو عرف الف امرأة لا تغنيه عن أول شريكة عمره فهي شمعة الدار ومن عيبوبها طويلة اللسان. ولكن يظهر على حق لانه سلاحها تدافع به عن حقوقها ولكن سلاح الرجل يده بالضرب والاهانه لأنه لم يتحمل لسان حواء..
لأنه لا يستجيب للحوار.. والحوار البناء هو أساس نجاح كل شيء وتسود به الأمم وليس الأسر ماهي الأسر بجانب الأمم.. فهل حان لآدم أن يفوز بحواء فتكون حواءته للأبد فهلا قرأت كتابها.. ومن حقها أعطيتها وتكون مخلصا لها لأن الخيانة هي السبب الرئيسي لدمار الاسر .
واخيرا وقبل أن أختم موضوعي لا كرامة بين زوجين ولكن مودة ورحمة واحنرام فالكرامة هي سبب البعد والجفا ومعنى مودة حب بإخلاص من الطرفين دون تملك واحتكار فلكل منهما شؤون وأعمال وميول وحياة فهي من حقها تحقيق ذاتها وهو من حقه ان يمارس هواياته.. ولكن ليس على حساب البيت وضياع الاولاد..
الرحمة يرحم ضعفها ويرأف لحالها, وهي أيضا تقابله مقابلة حسنة. ومظهر يرضيه عند رجوعه للدار بتعب ودوران وبهدوء ووئام تبعده عن مشاكل البيت والخدم والاولاد. ولكن ان يتعاونا على تربية (العيال) لأنها مسؤولية الاثنين معا.والاحترام بينهما بالتعامل وكلمات مهذبة وأدب لأنهما قدوة لأبنائهما وأقول للأثنين نصيحة أخيرة عايشا حياتكما وحققا طموحاتكما ولا تجعلي حياتك كلها له ولا هو.. لا تجعليه هدفك ولا تجعلها هدفك لكل منكما طموحات وتحقيق ذات فلتساعدا بعضكما ولا تطغى أنانية احدكما على الآخر حتى لا يصدم هو أو هي لو حصل قضاء من الله لفراق بطلاق أو غيره فكل منكما يعيش حياته ولكن ليس لحساب حياة الآخر وكونا سعداء ببعضكما ونجاحكما فليبارك كل منكما للآخر...
والآن وبعد أن قرأتما الموضوع من منكما سيبدأ الاصلاح ويكسب الأجر والجنان ورضي الرحمن فلو صبرت حواء لآدم تدخلين الجنة ولو أخلصت آدم لحواء عوضك ربي بالحوريات فلكم مني الدعاء بحياة سعيدة لازمنة مديدة وانشاء أجيال أمتنا الاسلامية ودمتما للخير فاعلين ولبعضكما صابرين... ولا تجعلا لشيطان عليكما طريقا فيفرح لفراقكما..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو يحيى
مغتمر فائق العادة
مغتمر فائق العادة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 197
العمر : 24
البلد : غزة ******الجريحة
الوظيفة : مجاهد
Loisirs : hamada.sal@windowslive.com
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: عالم صار اجمل   الخميس يونيو 19, 2008 5:33 pm

**************مشكورررررررررررررررررررررررررررررر*************************
ابو مصعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamada.sal@windowslive.com
 
عالم صار اجمل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامل القادم :: الاسرة والمجتمع :: منتدي عالم حواء وادم-
انتقل الى: